الكل"الحياة" الدوليةمجلة "الوسط""الحياة" السعودية

أبناء العائلات المختلطة ... "المولدون" غرباء بسبب لون بشرتهم 

تفاصيل النشر:

المصدر: الحياة

الكاتب: علي سالم

تاريخ النشر(م): 28/5/2007

تاريخ النشر (هـ): 11/5/1428

منشأ: صنعاء

رقم العدد: 16124

الباب/ الصفحة: 18 - شباب

على رغم تنوع زيجات يمنيين ويمنيات ما بين عربية وأجنبية، لا يزال مصطلح "المولدين" يطلق حصراً على ذوي البشرة السمراء ممن ينتمون إلى أم أو أب من أصول إفريقية. وبات"مولد"يطلق كذلك على أي شخص بغرض التحقير. وفيما لا توجد إحصاءات معلنة عن أعداد المولودين من أم أو أب غير يمنيين، فإن النسبة الأكبر هي من زواج يمنيين بأثيوبيات تليها الزيجات من صوماليات وأندونيسيات وهنديات ومصريات. وهناك عدد قليل من المولدين لأمهات أو آباء من لبنان وسورية ودول الاتحاد السوفياتي سابقاً وأوروبا الشرقية. بيد أن الأكثر معاناة هم المولودون لأم أو أب أثيوبي.

يعتبر جمال جبران نفسه محظوظاً لكونه نشأ في زمن خفت فيه النظرة التمييزية ضد المولدين وخصوصاً تلك التي كانت تعكس نفسها على الإجراءات الرسمية في التعامل مع من ينتمي الى أب أو أم أفريقية، فيما لم ينج أشقاؤه الأكبر سناً من الإحباط المجتمعي جراء وضعيتهم الخاصة، ما أدى إلى توقف بعضهم عن مواصلة التعليم. ويشير جبران الى صعوبات واجهها بسبب لون بشرته، إلا أنه، على حد قوله، بقي صامداً واستطاع تجاوزها وأصبح الآن معيداً في قسم اللغة الفرنسية في جامعة ذمار. ويروي جبران بعضاً من معاناة المولدين في صنعاء قبل قيام الوحدة بين شطري البلاد، مشيراً إلى أن"مجرد المبيت في الفندق كان يتطلب إثبات هوية".

ويعد الروائي الراحل محمد عبدالولي، من أب يمني وأم اثيوبية، أبرز من جسد أدبياً معاناة المولدين في مجتمع الأم والأب على حد سواء. وتمثل روايته"يموتون غرباء"العمل الأبرز في تصوير معاناة المولدين. ولئن انتقد عبدالولي جيل الآباء المهاجرين الذين تسببوا في معاناة المولدين أمثاله، ترك بدوره أبناء من أم سويدية.

ورغم التغيير الذي طرأ على بنية النظام السياسي، فإن وقائع تشي باستمرار مشكلة عدم المساواة في المواطنة. والواضح ان التحديث النسبي الذي يشهده المجتمع اليمني لم يحل دون استمرار أفكار ذات طابع خرافي لا تزال تهيمن على وعي يمنيين كثر، منها الاعتقاد بنقاء عرق اليمنيين وبأنهم مصدر العرب. هذا التصور المغلق للهوية نلمسه عبر حوارات على مواقع الكترونية تناولت ما قيل إنها أبحاث أميركية تفيد بأن اليمنيين والأثيوبيين هجين جينات من جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية والشرق الأدنى. ويبدي مثل هذا النقاش تعصباً لهوية مفترضة واعتقاداً بأصل يمني للعرب.

وبحسب أستاذ علم الاجتماع في جامعة صنعاء عبدالحكيم الشرجبي، فإن نظرة المجتمع اليمني الدونية إلى المولدين تعود الى الطبيعة التراتبية الطبقية والتي على ضوئها لا تزال كل فئة اجتماعية تنظر بدونية إلى الفئة الأخرى. وينفي وجود تمييز رسمي ضد المولدين, معتبراً اشتراط بعض الجهات أن يكون المتقدم للوظيفة من أبوين يمنيين،"تصرفات شخصية وليست حكومية".

لكن، عملياً قلما شغل مولدون وظائف حكومية رفيعة, وغالباً ما يعملون لدى شركات أجنبية.

ولا يرتبط التمييز بالأصول، بل طاول أيضاً الجغرافيا. وتحفل بعض المواقع بالجدال المشحون وبالتنابذ على أساس جغرافي... مثال اتهام الجنوبيين بأنهم خليط من الهنود والأفارقة والاندونيسيين، فيما يتهم الشماليون بأنهم بقايا الفرس والترك. وعادة ما يستشهد الطرف الاول باللون الأسمر للجنوبيين، فيما يدلل الطرف الآخر بزرقة أعين بعض الشماليين واحمرار وجوههم.

ولئن كانت الظروف الاقتصادية الصعبة سبب معاناة أبناء أولئك اليمنيين الذين هاجروا الى دول الجوار الأفريقي وتزوجوا وأنجبوا هناك, فإن العوامل الايديولوجية تبدو سبباً أيضاً في معاناة أبناء زيجات جرت بين يمنيين وروسيات أو اوروبيات شرقيات خلال ازدهار ما كان يعرف بالدول الاشتراكية. وكانت مثل هذه الزيجات أخذت بالتراجع مع انهيار النظام الاشتراكي. ويروي علي عبدالملك الشيباني أن ابنته أمل 22عاماً تركته وسافرت الى أمها الروسية بعد شهرين من مجيئها الى اليمن.

ويقر الشيباني الذي يعمل مهندساً زراعياً، بأنه حاول تزويج ابنته من شاب يمني بيد ان أملاً التي لا تتقن العربية على حد قوله، رفضت هذا الزواج لكنها ذكرت قد توافق اذا كان الزوج مقيماً خارج اليمن. ويشير الشيباني الى أن أهله سعوا الى"تحجيب"أمل وپ"تنميطها"على"العادات والتقاليد اليمنية".